مسؤوليتنا تجاه مجتمعنا

تتطلع الملكية الأردنية إلى المجتمع الذي تعمل فيه على أنه عائلتها الكبيرة، ولذلك فنحن في الملكية الأردنية نسعى جاهدين لدعم هذه العائلة بكافة السبل الممكنة، إذ تقدم الملكية الأردنية فرص عمل مباشرة لأكثر من 4000 أردني من خلال عملياتها التي تتمحور في عمان، فيما تخلق آلاف الوظائف في الأردن بطريقة غير مباشرة من خلال تعاملها مع عدة شركات محلية، بالإضافة لشبكة مورديها وشركائها العالميين.

التواصل مع العالم
تحت إطار رؤية جلالة الملك حسين طيب الله ثراه عند تأسيس الملكية الأردنية، لا تزال الملكية الأردنية تعمل كجسر يربط الأردنيين بالمجتمع العالمي بهدف المحافظة على سمعة الأردن الطيبة في العالم أجمع، بل والارتقاء بها إلى أعلى حد ممكن.

  • تعكس خدماتنا طبيعتنا وتقاليدنا الأردنية العريقة التي يتغنى بها الأردنيون ويشكلون صورة حية لأصالتها.
  • إن التقنيات الحديثة التي نتبناها في الملكية الأردنية تعكس مدى تقدم بلدنا وتطوره بسرعة على كافة الأصعدة.
  • إن شبكة الوجهات الواسعة التي تنطلق إليها الملكية الأردنية بشكل مباشر أو من خلال شركائها في تحالف ون ورلد تربط الأردن بالعديد من المدن ومراكز الأموال والأعمال حول العالم أكثر من أي وقت مضى.
  • تلعب الملكية الأردنية دوراً هاماً في تعزيز مشاركة الأردنيين في الفعاليات الدولية، من خلال تقديم كافة الخدمات التي يمكن أن تسهم بها.

شركة وطنية فاعلة
تدرك الملكية الأردنية حجم المسؤولية التي تقع على عاتقها للمساهمة في المجتمعات التي تعمل فيها، وتعي مسؤوليتها في المواطنة المؤسسية، ولذلك فإنها تشارك في مجموعة مختلفة من الأنشطة التي تهم مجتمعنا محلياً وعالمياً، وتختار المشاريع التي ترعاها وتساهم فيها انطلاقاً من قيمتها وأهميتها واستدامتها بالنسبة للمجتمعات التي تعقد بها وما ستحققه له من منافع. ونحن في الملكية الأردنية نعتز بمواصلة إظهار اسم شركتنا وشعارها بشتى الطرق الممكنة في القضايا والمحافل الاجتماعية التالية:

  • الفن والترفيه
  • الفعاليات الرياضية
  • المساعي التعليمية
  • المبادرات الصحية
  • البرامج والفعاليات الاجتماعية